عيد الشرطة المصرية

عيد الشرطة
في عيد الأمن شعبى الكريمِ عانقوا الشرطة بروائع التكريمِ
في البيوتِ ومراكز الأُسودِ ولو بقُبّلةٍ على الجبين العظيمِ
في ليل سيناء ونهار المُدن عاونوا سَادة صقور الأوطانِ
وأبلغوا عن متطرفي الأديانِ فتلك أسمي آيات حُب الرحمنِ
ينامُ شعبي وشُرطته لا تنامُ فتُغنى بلابل الأمان والسّلامِ
ويتفشي عبير الجنة بمصر ونمُــسي ربــيع ربـــوع الأنامِ
يا يناير أنت شهر الأعيادِ وهذه أيام الأفعال لا الكلامِ
على شواطئ الفنونِ نُقيمُ وكل حضارةٍ بجسارتهم تُقامِ
يَسهرُ الفسابكة بالمدفأة ويُساهرون صقيع وحَرّ الأيامِ
يعوم الموظفون في الأنغامِ وتردم الشرطة بحار الإجرامِ
وأقطف تيجان أصبي الزهور ويقطفُ الضباط جذور الأورامِ
ويُقبّلني الندي والنور والسرور وتقاتل الإرهاب بكل إِقدامِ
ونتنزه ُ تحت الصنوبر او الزان وينظف الأمن أخطار الجحيمِ
عُطلاتنا وأعيادنا للأُسر وأعيادهم قتِالٌ للشّر والألغامِ
وكهولنا مع آبائهم الشيوخ ونِسوتهم أرامل ورُضّعهم أيتامِ
وأمهاتنا تُضاحكُ الأحفادِ وأمهاتم تحيا للدموع وللآلامِ
يا رب احفظهم من كل سوء وانصرهم في كل حمَلةٍ ومَقامِ
عبداللطيف أحمد فؤاد
 
أعلى